بدأت تويوتا ومازدا في إنشاء مصنع مشترك بينهما في ألاباما في نوفمبر الماضي، والذي كان يُعتقد أنه سيكون لإنتاج كورولا 2020 الجديدة، ولكن أعلنت تويوتا أنه سيتم استخدام المنشأة في تصنيع سيارة SUV جديدة، ولم تضف أي معلومات أخرى حولها لكنه يتوقع أن الموديل سيكون بديل FJ كروزر.

وتشير تويوتا إلى أن متطلبات السوق تزيد تجاه الشاحنات الخفيفة وسيارات الدفع الرباعي، لذلك على الرغم من أن كورولا هي السيارة الأكثر مبيعًا في العالم، ومازالت تحقق مبيعات شهرية في الولايات المتحدة تصل إلى 20,000 وحدة، إلا أن RAV4 أكثر انتشاراً بمبيعات شهرية تصل إلى 30,000 وحدة، مما يجعلها تميل إلى تحقيق قصة نجاح أخرى مثل RAV4 بدلًا من زيادة إنتاج كورولا.

في الواقع يجري التوظيف بالفعل في منشأة تويوتا-مازدا في الولايات المتحدة، البالغ تكلفتها 1.6 مليار دولار، ومن المتوقع أن تبدأ العمل في 2021 بتوفير حوالي 4,000 فرصة عمل، كما أنه يعتبر أول مصنع لسيارة مازدا في الولايات المتحدة